كلمة مدير عام الادارة بتاريخ 24/09/2017

العلم رسالة سماوية يَشْْْرُف بها كل من يعمل في حقل التربية والتعليم، ولكي تتحقق الغاية المنشودة لابد من قيادة حكيمة تتسم بالعلم والخبرة، وتتحلى بحب العمل والسعي نحو الإصلاح. وفي هذه الآونة تحتاج بلادنا الحبيبة مصر إلى كل جهد مصحوب بالدقةِ والحكمةِ في معالجة الأخطاء . لــــــــــذا وجب على الجميع العمل بروح اَلفريق الواحد ، وتوفير كافة الجهود لصالح الوطن .. ومن هنا كان لزاماً أن أذكر نفسي والعاملين معي في هذا الحقل بأمور ترتدي ثوب النصائح ونصيحتي الأولى لكل قائد مؤسسة تعليمية، استخدام التفكير العلمي السليم ، والتخطيط الجيد الذي يستشعر المشكلات ويتنبأ بها قبل حدوثها، على أن يتعامل كل قائد مؤسسة تعليمية بفكر خلَّاق لإدارة الأزمات عن طريق التنبؤ بالمشكلة ووضع الحلول المقترحة لها ، واختيار الحل الأمثل واتخاذ القرار المناسب. - أن يلتزم كل قائد مؤسسة تعليمية بالنمط الديمقراطي الحازم في إدارته للمؤسسة التعليمية وكذا إدارة الصف ، والبعد عن النمط العاطفي والنمط التسلطي والنمط الفوضوي ، عن طريق تنفيذ القرار الوزاري رقم 234 بشأن حفظ النظام والانضباط داخل المدارس. - الالتزام بالمعايير المهنية والشفافية في الأداء والمشاركة بإيجابية في برامج التنمية المهنية المستدامة والحرص على رعاية تكافؤ الفرص بين الطلاب جميعاً. - أن يكون تطبيق الدستور والقانون أساساًً لمحاربة الفساد والفقر والجهل لإعلاء شأن هذا الوطن مع الحرص على تنفيذ القرارات الوزارية الخاصة بالتربية والتعليم . - ضرورة تفعيل نظم التكنولوجيا في عمليات التخطيط وتبسيط الإجراءات بما لا يخل بمواد القانون. - مجالس الأمناء والآباء والمعلمين مشاركون في العملية التعليمية طبقاً للقرار الوزاري رقم 289 . - الاهتمام بالاتصال الفعال بين المرسل والمستقبل، لتصل الرسالة بصورة جيدة. * أيها الزملاء الأعزاء: كلنا مشاركون في بناء الهرم التعليمي كَلَبنات يُكمّل بعضنا البعض فاحرصوا على أن تكون اللبنةُُ علامة مضيئة في هذا البناء، لترتقي بكم هامات هذا الوطن. واعلموا أن منظومَة العطاءِ لا تكتمل بدون المحبة الصادقة والتحلي بأخلاق المهنة الفاضلة . وصدق قول الشاعر: والعلم إن لم تكـتنـْـفُه شمائلُ ُ * تعليه كان مطيةَ الإخفاق لا تحسبّن العلَمَ ينفع وحَدُه * ما لم يتوجْ ربه بخلاق ِ