مواصلة فعاليات حلوة يا بلدي بتاريخ 8/3/2016

حب الوطن والحرص على تجميلة ونظافتة لايشترط ان تكون كبير السن او صغير السن وليكون لنا هذا الطفل واصغر مشارك بفعاليات مبادرة حلوة يابلدى قدوه ومثل نحتذى به فالصورة تتحدث عن نفسها وليست مفبركة او فوتوشوب ولكنها حقيقية تعبر عن مدى البراءه لدى هذا الطفل والذى اصر على المشاركة لدرجة انه ساعد بحمل القليل من الاتربة بقطعه من الكرتون وتوجه لوضعها بعربه جمع الاتربه بكل سعادة . فهذا الطفل بوجهه نظرى ارجل واعظم من شباب كثيرة تهكمت على زملاء لهم شاركوا بالمبادرة